وليد السقاف

Waleed Alsaggaf


 
A-
الإحسان لا يُنسى

 
 
 

 

روي أنه لما دارت الدوائر على آل برمك, و أُمر بقتل جعفر بن يحيى و صُلب إجتاز به الرقاشي الشاعر و هو على الجذع, فوقف يبكي ثم أنشأ يقول:

 

أما و الله لو لا خوف واش

و عين للخليفة لا تنام

 

لطُفنا حول جذعك و استلمنا

كما للناس بالحجر إستلام

 

فما أبصرتُ قبلك يا ابن يحيى

حساما قده السيف الحسام

 

على اللذات و الدنيا جميعا

و دولة آل برمك السلام

 

 

فكتب أصحاب الأخبار بذلك الى الرشيد الذي كان أمر بقتله و صلبه, فأحضره فقال له:

ما حملك على ما قلت

فقال: يا أمير المؤمنين, كان لي محسناً

فلما رأيته على الحال التى هو عليها حركني إحسانه

فما ملكت نفسي حتى قلت الذي قلت

قال: و كم كان يجري عليك و يعطيك

قال: ألف دينار في كل سنة

قال: فإنا قد أضعفناها لك 

 

-----------------------------

 

و الموضوع هنا ليس البرامكة و ما حدث لهم

و لو أنه عبرة في التاريخ لا يراها كثيرين

و قد يكون ايضا الشاعر قد شطح في قوله

و في وصف منزلة و مكانة يحيى عنده

و لكن ما لفتني هنا هو كيف أن الاحسان اذا كان في جوف من يقدره

فإنه يبقى زمنا طويلا و هو معترف بالفضل

بغض النظر عن صاحب الفضل و ملائته

و لكن من حق الاحسان أن يبقى

و لا يُنسى الفضل أبدا و إن قل

كما أن رد الاحسان بالشكر و العرفان ليس فضلا بل هو واجبا

لآن المتفضل كان في سبب خير و منفعة لك

و قد يكون أعطاك و بدأ به قبل طلبك أو عند طلبك

و بالتالي لو صعدنا الأمر كما يستحق و يجب

بما أننا نعمل ذلك و نعييه تماما مع البشر

فكيف لو وقفنا قليلا و راجعنا أنفسنا

و استشعرنا الأحسان الحقيقي الذي نحن فيه من الخالق

فكل النعم منه و ما عدا ذلك فهو سبب و وسيلة لنعمه

لكي تصل الى من يشاء و يقدر

و لهذا يجب على المرء أن يعامل الله بما يليق بجلاله

و عليه شكره و حمده و العرفان لجميله و أحسانه

و فوق ذلك فإن الله يزيد في إحسانه

فكيف يفوت ذلك على المرء

و الاحسان من الله غير

فهو بلا حدود و لا نهاية

و ما عليك إلا الشكر

و الشكر لا يتساوى مع الاحسان

فالاحسان أعظم بكثير و أبعد بمراحل

فسبحان الله ذو الجلال و الاكرام

 

فاللهم إشملنا بإحسانك

و أكرمنا بغفرانك

و إحفظنا بأنوارك

و لطف أقدارك

 

 

و الله أعلم

وليد السقاف

 

للعودة لأعلى الصفحة


    
       منوعات     مختارات  
بعضه في الجنة     معاداة الناس  
إنا قصدناك     الأسئلة الثلاث  
تأسيس البيت     أكياس الثمار  
ما شاتمت     يهيء ربي لك أمراً  
الحمد و الشكر     من أراد أن يسأل الله  
سل حاجتك     ممن تعلمت  
الإحسان لا يُنسى     قد أخطأ  
من بعض الموجبات     يبكي الغريب عليه  
B- المواقع الخاصة بنا

 

       
المدونة الالكترونية لما يجول في البال من خواطر و من قراءة و إطلاع     المدونة العامة
موقع مدح إلهي و أدعية و ابتهالات و مناجاة     الله إلهي و لا إله إلا الله
موقع مدح من شعر خاصة و سيرة عامة للحبيب المصطفى عليه السلام     قطفات مدح المصطفى
موقع ينثر جمال الإسلام من خلال مواضيع مختلفة     واحة الإسلام
مدونة تختص بالشعر العربي مما نكتبه و لشعراء آخرين     مدونة وليد السقاف للشعر
منتديات وليد السقاف, عامة, إجتماعية, ثقافية, أدبية و أخرى     المنتديات
صفحة الفيسبوك الخاصة بنا     الفيسبوك
صفحة تويتر الخاصة بنا     تويتر
C- -