وليد السقاف

Waleed Alsaggaf


 
A-
سل حاجتك

 
 

 

روي أن رجلا دخل على واليا و ملكا فأنشده قصيدة,

فقال الوالي: سل حاجتك,

فقال الرجل: هب لي كلباً

فقال الوالي غاضبا: أقول لك, سل حاجتك فتقول هب لي كلبا,

فقال: يا أيها الوالي, الحاجة لي أم لك؟

فقال الوالي: بل لك,

فقال: إني أسالك أن تهب لي كلب صيد,

فأمر له بكلب,

فقال: يا أيها الوالي, هبني خرجت للصيد أأعدو على رجلي؟ فأمر له بدابة,

فقال: يا أيها الوالي, فمن يقوم عليها؟ فأمر له بغلام,

فقال: يا أيها الوالي, فهبني قد صدت صيداً, و أتيت به المنزل, فمن يطبخه؟ فأمر له بجارية,

فقال: يا أيها الوالي, فهؤلاء أين يبيتون؟ فأمر له بدار

فقال: يا أيها الوالي, قد صيرت في عنقي عيالاً؟ فمن أين لي أن أقوت هؤلاء؟

فقال الوالي: أعطوه مزرعة نخل, ثم قال هل بقيت لك حاجة؟

فقال الرجل: نعم, تأذن لي أن أقبل يدك

 

-----------------------------

 

فائدة جميلة

الدنيا خطوة خطوة

واحدة واحدة

درجة درجة

و تصل الى ما تريد بتوفيق الله

الرجل كان مثلا جيدا في كيف أن يكون الانسان هادئا و مركزا في موقفه

فقد كان مرتبا طلباته و تسلسلها

و كان يسعى للحصول على شىء واحد في المرة

و متى ضمنه و حاز عليه

كان يسرع في إلقاء تساؤل يحتم تبعية بداية المقصد

و كان بتساؤله يترك الطرف الثاني أن يجيب عليه

و حيث أن الاجابة الصحيحة يجب أن تكون مكملة للقصد الأساسي في عقلية الجميع

العاطي و الآخذ

فإن ذلك لا يترك مجالا عند العاطي إن حرص على مقامه إلا الاستجابة, و العاطي هو الله دائما

و من ثم ختم المسألة كان جميلا و مهما

و هو الشكر و الامتنان بوضوح

لتحظى برضا من العاطي

و يكون سببا في تكراره

 

و هنا المراد

بما أن ذلك يحدث و نعيشه و نطبقه فيما بيننا

فلو صعدنا المثل

للمطلوب منه و للطلب

بأن يكون أي طلب و كل طلب للخالق

و أن لا يُطلب سواه و غيره

و بما أنه أنعم علينا بنعم لا نحصيها الى اللحظة و كل لحظة

فما علينا إلا الشكر و مواصلته ليلا و نهارا

لكي نحظى بكرم العطايا التالية

و الطلبات اللاحقة منا

و التى هي دائما و أبدا

و إن إنتهت فلا ينتهي عطاء الخالق

 

و قد قال سبحانه و تعالى:

وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ

 

و إذا سألت فإسأل الله

و إذا إستعنت فإستعن بالله

و إذا شكرت فإشكر الله

 

فالشكر لله و الحمد لله

في كل وقت و كل حال

و اللهم رضاك و غفرانك

و كرمك و إحسانك

و لطفك و إمتنانك

 

 

و الله أعلم

وليد السقاف

 
للعودة لأعلى الصفحة


    
       منوعات     مختارات  
بعضه في الجنة     معاداة الناس  
إنا قصدناك     الأسئلة الثلاث  
تأسيس البيت     أكياس الثمار  
ما شاتمت     يهيء ربي لك أمراً  
الحمد و الشكر     من أراد أن يسأل الله  
سل حاجتك     ممن تعلمت  
الإحسان لا يُنسى     قد أخطأ  
من بعض الموجبات     يبكي الغريب عليه  
B- المواقع الخاصة بنا

 

       
المدونة الالكترونية لما يجول في البال من خواطر و من قراءة و إطلاع     المدونة العامة
موقع مدح إلهي و أدعية و ابتهالات و مناجاة     الله إلهي و لا إله إلا الله
موقع مدح من شعر خاصة و سيرة عامة للحبيب المصطفى عليه السلام     قطفات مدح المصطفى
موقع ينثر جمال الإسلام من خلال مواضيع مختلفة     واحة الإسلام
مدونة تختص بالشعر العربي مما نكتبه و لشعراء آخرين     مدونة وليد السقاف للشعر
منتديات وليد السقاف, عامة, إجتماعية, ثقافية, أدبية و أخرى     المنتديات
صفحة الفيسبوك الخاصة بنا     الفيسبوك
صفحة تويتر الخاصة بنا     تويتر
C- -