وليد السقاف

Waleed Alsaggaf


 
A-
أربعة حكيمة

 
 
 

هذا الطرح و إن مر سابقا على كثيرين و قد يكون بروايات مختلفة, أحببت طرحه إستجابة لآحد الأخوات الفاضلات, و عموما فهو كلام سديد من معلم مجيد ينصح بالمفيد, و هو:

يروي أن رجلا سأل الامام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و رضي عنه,

فقال: يا علي, ما هو واجب و أوجب, و صعب و أصعب, عجيب و أعجب, و قريب و أقرب؟

 

فرد الامام مرتجلاً بشعر قائلا:

 

واجب على الناس أن يتوبوا

و لكن ترك الذنوب أوجبُ

 

و الصبر في النائبات صعبٌ

و لكن فوت الثواب أصعبُ

 

و الدهر في صرفه عجيبٌ

و لكن غفلة الناس فيه أعجبُ

 

و كلُ ما يُرتَجى من أمرٍ قريبُ

و الموت من كلِ ذلك أقربُ

 

—————

 

رحمة الله عليك يا إمام

بوابة العلم لمن أراد الفهم

كلمات مختصرة شاملة جامعة صائبة

و سهلة واضحة

لا معقدة غامضة

و لو علقنا قليلا مختصرا

لبدأنا بالبيت الأول,

فسيدنا على يقول لنا ببساطة

بما أنه واجب علي المرء المسلم أن يتوب عندما يذنب,

فالأوجب من ذلك عدم إقتراف الذنب من الأساس, لكي لا توجب عليك التوبة

و لو أن التوبة واجبة في كل أمر صغير و كبير

و لكن القصد لا تذنب الذنوب الكبيرة سواء مع نفسك أو مع الناس

 

و البيت الثاني,

فهو يقول لنا أنه صعب جدا للناس الصبر و التحلي به في الشدائد و المصائب,

و هذا طبيعي و غالب على النفس البشرية إلا من رحم ربي,

و لكن الحلاوة في الموضوع و التى قد لا يعيها أو ينتبه لها كثيرين و هو شىء لاحق للحدث و يستند إليه,

ألا و هو الثواب و جماله و حلاوته و كل خيراته

و هو للمرء العاقل أصعب عليه أن يفوته و لا يناله

و قال تعالى, و بشر الصابرين

فالموضوع فيه بشرى من الخالق

و بالتالي لا حدود لما يحويها

و هو فوق كل خير أو حُسنٍ تتخيله كإنسان

 

و أما البيت الثالث,

فهو سنة الحياة, و العجب فيما يدور فيها من عجائب الأحداث و الحوادث, و ما يجري خلال الزمن من عبر و دروس و آيات و إعجاز و تدبير من الخالق,

و لكن العجب الحقيقي و الأعجب في الموضوع هو غفلة الناس عن الاعتبار و الإلتفات لمضمون و مغازي هذه العبر و العجائب, و يكون المرور عليها مرور الكرام, بلا سلام او كلام, أو أدنى إهتمام.

 

و أما الأخير فأتي بالأخير,

أي أخر الموضوع و خلاصته,

فهو يقول لنا أن أي أمر في الحياة,

و أي هدف أو مركز أو سلطة أو مكانة أو أو أو لكل ما يود الآنسان الوصول إليه و تحقيقه, و يكون في مشواره في ذلك, فإن الأمر قريب و يمكن حصوله, لا شىء مستحيل.

و لكن المهم و الغائب الحقيقي عن العقول و القلوب هو أن الموت أقرب للمرء من كل ما ذكر, فهو قد يكون في الفانية و ليس حتى الثانية التالية و هو بذلك أقرب من كل شىء للإنسان, لآن الموعد منه و هو البادي و الأتي و لا تستطيع رده. و الموعد هذا هو في علم الرحمن فقط سبحانه و تعالى. لذا فحصوله أقرب من حصول أي شىء.

 

غفر الله ذنوبنا

و أثاب صبرنا

و أفاق غفلتنا

و أحسن خاتمتنا

 

ومن يتقي الله يجعل له مخرجا

وليد السقاف

 

 

للعودة لأعلى الصفحة


    
       منوعات     مختارات  
بعضه في الجنة     معاداة الناس  
إنا قصدناك     الأسئلة الثلاث  
تأسيس البيت     أكياس الثمار  
ما شاتمت     يهيء ربي لك أمراً  
الحمد و الشكر     من أراد أن يسأل الله  
سل حاجتك     ممن تعلمت  
الإحسان لا يُنسى     قد أخطأ  
من بعض الموجبات     يبكي الغريب عليه  
B- المواقع الخاصة بنا

 

       
المدونة الالكترونية لما يجول في البال من خواطر و من قراءة و إطلاع     المدونة العامة
موقع مدح إلهي و أدعية و ابتهالات و مناجاة     الله إلهي و لا إله إلا الله
موقع مدح من شعر خاصة و سيرة عامة للحبيب المصطفى عليه السلام     قطفات مدح المصطفى
موقع ينثر جمال الإسلام من خلال مواضيع مختلفة     واحة الإسلام
مدونة تختص بالشعر العربي مما نكتبه و لشعراء آخرين     مدونة وليد السقاف للشعر
منتديات وليد السقاف, عامة, إجتماعية, ثقافية, أدبية و أخرى     المنتديات
صفحة الفيسبوك الخاصة بنا     الفيسبوك
صفحة تويتر الخاصة بنا     تويتر
C- -