الِلّه قل وذر الوجود وما حوى

الِلّه قل وذر الوجود وما حوى
ابو مدين الغوث

.

الِلّه قل وذر الوجود وما حوى
إن كنتَ مرتاداً بلوغَ كمالِ

فالكلُّ دون اللَهِ إن حقّقتهُ
عدمٌ على التفصيل والإجمال

واعلَم بأنك والعوالم كلَّها
لولاهُ في محو وفي اضمحلال

من لا وجودَ لذاتهِ من ذاته
فوجودهُ لولاهُ عينُ محالِ

فالعارفونَ فنوا ولمّا يشهدوا
شيئاً سوى المتكبر المتعال

ورأوا سواهُ على الحقيقةِ هالكاً
في الحال والماضي والإستقبال

فالمح بعقلك أو بطرفك هل ترى
شيئاً سوى فعل منَ الأفعال

وانظُر إلى علو الوجود وسفلهِ
نظراً تؤيدهُ بالإستدلالِ

تجد الجميع يُشيرُ نحو جلالهِ
بلسان حالٍ أو لسان مقال

هو ممسك الأشياء من علوٍ إلى
سفلٍ ومُبدِعُها بغيرِ مثالِ

ابو مدين الغوث, المديح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *