بك قد صفت من دهرنا الأيام

بك قد صفت من دهرنا الأيام
علي محمد الحبشي
.
بك قد صفت من دهرنا الأيام..
وتشرفت بوجودك الأعوام

ولك المحامد كلها أوتيتها..
فاطرب فقد نشرت لك الأعلام

أوتيت من فضل المهيمن منحة..
ما تستطيع تخطها الأقلام

فلك التقدم في الفضائل كلها..
فاقدم فأنت لمن سواك إمام

والفخر فيك تجمعت أوصافه..
فلك العلى والمجد واﻹعظام

أنت الذي حزت الجمال بأسره..
وبنور وجهك يضمحل ظلام

أنت الذي حار النهى في وصفه..
وبحسنه قد تاهت الأحلام

يا أولاً قد قدمتك إرادة..
سبقت وفضل الله واﻹنعام

فلئن برزت إلى الشهادة آخراً..
فوجود روحك للورى قدام

فاضت من المولى عليك مواهب..
نفذت بها الأقدار والأحكام

ما نال ذو شرف وقدر مثلها..
ولكل راق في الدنو مقام

الله أكبر ما بلغت لرتبة..
إلا ونادتك المرام أمام

فلك الترقي والتلقي لم يزل..
ولك الملائك في العلى خدام

اختارك المولى نجيا بعدما..
جاوزت مالا للعقول يرام

ودنوت منه دنو حق أمره..
فينا على أفكارنا الابهام

وبلغت أوداني وتلك مزية..
عظمى وأسرار الحبيب عظام

فليهنك السر الذي أوتيته..
والقرب والإجلال والإكرام

من حضرة علوية قدسية..
قد واجهتك تحية وسلام

فسمعت ما لا يستطاع سماعه..
وعقلت ما عنه الورى قد ناموا

ما للعقول تصور لحقيقة..
يأتيك منها الوحي والإلهام

يا سيد الكونين يا خير الورى..
وافاك ممن يرتجيك نظام

عبد بحبك لا يزال مولعا..
وله إليك تشوق وهيام

حب تمكن في الحشا فلناره..
بين اﻷضالع والجنوب ضرام

المديح

Comments are closed.