عَلَى حُبِّكُمْ أَنْفَقْتُ حَاصِلَ أَدْمُعِي

عَلَى حُبِّكُمْ أَنْفَقْتُ حَاصِلَ أَدْمُعِي

التعليقات على عَلَى حُبِّكُمْ أَنْفَقْتُ حَاصِلَ أَدْمُعِي مغلقة

عَلَى حُبِّكُمْ أَنْفَقْتُ حَاصِلَ أَدْمُعِي
عفيف الدين التلمساني
.
عَلَى حُبِّكُمْ أَنْفَقْتُ حَاصِلَ أَدْمُعِي
وَغَيْرَ وَلاَكُمْ عَبْدُكُمْ مَا تَكَسْبا

وحَاشَكُمُ أَنْ تُبْعِدُوا عَنْ جَنَابِكُمْ
حَلِيفَ هَوىً بالرُّوحِ فِيْكُمْ تَقَرَّبا

وَأَنْ تَهْجُروا مَنْ وَاصَلَ السُّهْدُ جَفْنَهُ
وَهَذْبَ فِيْكُمْ عِشْقَهُ فَتَهَذَّبا

وَأَحْسنْتُمُ تَأْدِيبَهُ بِصُدُودِكُمْ
فَلاَ تَهْجُروهُ بَعْدَ مَا قَدْ تَأَدَّبا

وَلِي مُهْجَةٌ دِينُ الصَّبَابَةِ دَيْنُهَا
فَكَيْفَ تَرى عَنْكُمْ مَدَى الدَّهِرْ مَذْهَبا

وَلِي فِي ظِلاَلِ السِّرحَتَينِ تَنَزُّلٌ
لَبِسْنَا بِهِ بُرْداً مِنَ الوَصْلِ مُذْهَبا

يَرُوقُكَ أَنْ يَرْوِي أَحَادِيثَ وُرْقِهِ
وَتَصْبُوا إِلى الأَلْحَانِ شَجْواً فَتْطْرَبا

وَتَسْتَنْشِقَ الأَنْفَاسَ مِنْ نَسَمَاتِهِ
فَتَفْهَمَ مَعْنَى الزَّهْرِ مِنْ مَنْطَقِ الصَّبا

Related Posts

هَلُمُّوا فَعِنْدي لِلمَحَبَّةِ وَالهَوَى

التعليقات على هَلُمُّوا فَعِنْدي لِلمَحَبَّةِ وَالهَوَى مغلقة

بَدَا عَلَمٌ لِلحُبِّ يَمَّمْتُ نَحْوَهُ

التعليقات على بَدَا عَلَمٌ لِلحُبِّ يَمَّمْتُ نَحْوَهُ مغلقة

عَيْنَاكِ إنْ سَلَبَتْ نَوْمي بِلاَ سَبَبِ

التعليقات على عَيْنَاكِ إنْ سَلَبَتْ نَوْمي بِلاَ سَبَبِ مغلقة

Create Account



Log In Your Account



%d مدونون معجبون بهذه: