معادن الناس

معادن الناس

.

الناس كلهم في الأصل إخوان
لكن أخلاقهم أنواع شتان

فبعضهم مؤمن بالله محتسبا
و البعض منهم خبيث النفس شيطان

و بعضهم عالم و العلم حياته
و بعضهم في بحور الجهل غرقان

و بعضهم ناعم في طيب عيشته
و بعضهم سائل محتاج و جوعان

و بعضهم رافل في ثوب عافية
و بعضهم في فراش السقم مرضان

و بعضهم صابر لله شاكره
و بعضهم ساخط في العيش غضبان

و بعضهم ناهض في العمر يقظان
و بعضهم نائم في عمره غفلان

و بعضهم ناشط للرزق يطلبه
و بعضهم خامل في السعي كسلان

و بعضهم صادق و الصدق شيمته
و بعضهم شأنه كذب و بهتان

و بعضهم بين أهل الأرض مؤتمن
و بعضهم ماكر في الناس سعران

و بعضهم ذو حياء زان سيرته
و بعضهم وقح في الناس عريان

و بعضهم سماء و كله كرم
و بعضهم غارق في البخل منان

و بعضهم ذو وفاء تلك شيمته
و بعضهم ناقص للعهد خوان

و بعضهم في قضي الحاجات همته
و بعضهم مآبه للناس أعوان

و بعضهم كيّس و الناس تألفه
و بعضهم نافر عنه و عصيان

و بعضهم حلمه في الناس ميزة
و بعضهم ساخط فيهم و ضجران

و بعضهم يأنس الأخوان مجلسه
و بعضهم ماله صحب و إخوان

و بعضهم هانىء في القوم متزن
و بعضهم هاذر في القوم سكران

و بعضهم عرضه غال يحصنه
و بعضهم مهمل للعرض سيان

و بعضهم زاهد في مالهم شرفاً
و بعضهم عابد للمال جَنَّان

و بعضهم عُرفت عنه شجاعته
و بعضهم غائر العزمات هربان

سبحان ربي تعالى من مشيئته
الأصل آدم و الأبنان شتان

كل المكارم للإيمان مرجعها
به يُمّيز إنسان و حيوان

فإطلب من الله إيماناً تُزان به
و زينة المرء بين الناس إيمان

كل الفضائل للإيمان مرجعها
و منبع الفضل و الأخلاق إيمان

منوعات و روائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *