هان عندي الدهر

هان عندي الدهر

عنترة بن شداد

.

لقد هان عندي الدهر لما عرفته
وإني بما تأتي الملمات أخبرُ

وليس سباع البرِّ مثل ضباعه
ولا كل من خاض العجاجة عنترُ

سلي صرف هذا الدهر كم شنّ غارةً
ففرجتها والموتُ فيها مشمرُ

بصارم عزمٍ لوضربتُ بحدهِ
دجى الليل ولى وهو بالنجم يعثرُ

دعوني أجد السعي في طلب العلى
فأدركُ سؤلي أو أموت فأعذرُ

قفي وانظري ، ياعبل ، فعلي وعايني
طعاني إذا ثار العجاج المكدرُ

تريْ بطلاً يلقى الفوارس ضاحكاً
ويرجع عنهم وهو أشعث أغبر

ولا ينثني حتى يخلي جماجماً
تمر بها ريحُ الجنوبِ فتصفرُ

وأجساد قومٍ تسكن الطير حولها
إلى أن يرى وحش الفلاة فينفرُ

عنترة بن شداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *