القصيدة الزينبية

القصيدة الزينبية

التعليقات على القصيدة الزينبية مغلقة

القصيدة الزينبية

الامام علي بن ابي طالب

.

صَـرمتْ حـبالك بعد وصلك زينبُ
والـدهـرُ فـيـه تـصرّم وتـقلبُ

نشرتْ ذَوائبَها التي تـزهو بها
سـودا و رأسُـك كالنعـامة أشيبُ

و استنفرتْ لما رأتكَ و طالما
كـانت تحِـنُ إلـى لَقـاكَ و ترهَبُ

وكــذاك وصـلُ الـغانياتِ فـإنه
آلــلٌ بـبَـلْقعة وبــرقٌ خُـلبُ

فـدع الـصّبا فـلقد عـداك زمانهُ
وازهـد ، فـعمرك منه ولى الأطيبُ

ذهـب الـشبابُ فـما له من عودة
وأتـى الـمشيبُ فـأينَ منه المهرَبُ

ضيفٌ ألـمَ إلـيك لـم تحفـل به
فـترى لـه أسفـا و دمعـاً تَسكُبُ

دع عـنك ما قد فات في زَمنِ الصبّا
واذكُـر ذنـوبك وابـكها يـا مُذنبُ

واخـشَ مُـناقشة الـحساب فـإنه
لا بُـد يُـحصي مـا جنيتَ ويُكتبُ

لـم يـنسه الـملكانِ حـينَ نـسيته
بــل أثـبتاه ، وأنـتَ لاهٍ تـلعبُ

والـروح فـيك وديـعةٌ أُودعـتها
سـترُدها بـالرغم مـنكَ وتُـسلبُ

وغُـرورُ دنـياكَ الـتي تَـسعى لها
دارٌ حـقـيقتها مَـتـاعٌ يـذهـبُ

والـليلَ ، فـاعلم ، والنهار كلاهما
أنـفـاسنا فـيـه تُـعدّ وتُـحسبُ

وجـمـيعُ مـا حَـصلته وجـمعتهُ
حـقـاً يـقينا بـعدَ مـوتكَ يُـنهَبُ

تُـبّـا لــدارٍ لا يـدومُ نـعيمُها
ومـشـيدُها عـما قـليلٍ يَـخرَبُ

لا تـأمـنِ الـدهر الـصُروف لأنـه
مــا زالَ قِـدماً لـلرجالِ يُـهذبُ

وكـذلـكَ الأيـامُ فـي غـصّاتها
مـضضٌ يُـذلُ لـه الأعزُ الأنجبُ

فـعليك تـقوى اللهِ فـالزمها تـفُز
إن الـتـقيّ هـو الـبهي الأهـيبُ

واعـمل لـطاعتهِ تـنلْ منه الرَّضا
إن الـمـطـيعَ لَـربـه لـمـقرّبُ

وألـقَ عـدوكَ بالـتحيـةِ لا تكنْ
مـنـهُ زمـانـك خـائفـا تترقبُ

واحذره يـوما إن أتى لك باسماً
فاللـيثُ يـبـدو نـابُهُ إذ يغضبُ

وإذا الصـديقُ رأيتـَهُ متمـلقا
فـهـو العـدو و حقـُه يُتجنَبُ

لا خـير في ود امريءٍ متملقِ
حـلو اللسـانَ و قـلبُهُ يَتلهبُ

ويلقاك يحلف أنـه بـك واثقٌ
و إذا تـوارى عـنك فهو العقربُ

يعطيك من طرف اللسان حلاوة
و يـروغُ منكَ كـما يروغُ الثعلبُ

واخـتر صـديقك واصطفيه تفاخراً
إن الـقَرين إلـى الـمقارنِ يُـنسبُ

و إخفض جنـاحـك للأقارب كلهم
بِتـذلُـل و إسمح لهـم إن أذنبوا

ودع الـكذوبَ ولا يـكنْ لكَ صاحباً
إن الـكذوبَ لـبئس خـلاً يصحبُ

وذر الـحـسود وإن تـقادم عَـهده
فـالحقد بـاق فـي الصدورِ مغيَّبُ

واحـفظ لِـسانك واحترز من لفظه
فـالمرء يـسلم بـاللسان ويُـعطَبُ

وزن الـكلام إذا نـطقت ولا تـكن
ثـرثارةً فـي كـلّ نـاد تـخطبُ

والـسـرّ فـاكتمه ولا تـنطق بـه
فـهو الأسـير لـديك إذ لا يَـنشُبُ

واحرص على حفظ القلوب من الأذى
فـرجُوعها بـعد الـتنافر يَـصعُبُ

إن الـقـلوبَ إذا تـنـافرَ ودُهــا
شـبه الـزجاجة كَـسرُها لا يُشعبُ

و كذلك سـرُ المـرءِ إن لم يطوهِ
نشـرَته ألسـنةٌ تـزيدُ و تكذبُ

لاتـحرصنْ فـالحرص لـيس بزائد
في الرزق بل يشقى الحريص ويتعبُ

ويظـلُ مـلـهوفا يـرومُ تحيُلاً
و الـرزق لـيس بـحيـلةٍ يُستجلَبُ

كـم عـاجز فـي الناسِ يأتي رزقه
رغــداً ويُـحرم كـيّس ويُـخيّبُ

أدّ الأمـانـة ، والـخيانةَ فـاجتنب
واعـدل ولا تـظلم يطيب المكسب

واحـذر مـن المظلوم سهماً صائباً
واعـلـم بـأن دُعـاءه لا يُـحجب

وإذا أصـابك فـي زَمـانك شـدّة
وأصـابك الـخطب الكريه الأصعب

فــادع لـرَبك إنـه أدنـى لـمنْ
يـدعوه مـن حَـبل الوريد وأقرب

إن الغنىَ مـن الـرجـال مُكرمُ
فـتراهُ يُـرجى مـا لـديه ويُرغبُ

ويُـبشُ بـالترحيب عـند قُـدومه
ويُـقـامُ عـنـد سَـلامهِ ويـقُرّبُ

كن ما استطعت عن الأنام بمعزلٍ
إن الكثير مـن الـورى لا يُصحبُ

وإذا رأيـت الـرزق ضـاق بـبلدة
وخـشيتَ فـيها أن يضيقَ المكسِب

فـارْحَل فـأرض الله واسعة الفضا
طـولاً وعـرضاً شرقها والمغرِب

 

هذه القصيدة إختلفت المصادر في نسبها الى الامام علي بن أبي طالب تارة و الى صالح عبدالقدوس البصري تارة و هو قد عرف بحسن الكلام, و أعتقد أنها لا تستغرب أن تكون للأمام و الله أعلم, و المهم أنها قصيدة رائعة المعاني.

Related Posts

فوائد السفر

التعليقات على فوائد السفر مغلقة

لك الحمد يا ذا الجود

التعليقات على لك الحمد يا ذا الجود مغلقة

ألا فاصبر

التعليقات على ألا فاصبر مغلقة

و ما طلب المعيشة بالتمني

التعليقات على و ما طلب المعيشة بالتمني مغلقة

النفس تبكي

التعليقات على النفس تبكي مغلقة

إذا اشتملتْ على اليأس القلوبُ

التعليقات على إذا اشتملتْ على اليأس القلوبُ مغلقة

ومحترس من نفسه خوف ذلة

التعليقات على ومحترس من نفسه خوف ذلة مغلقة

قريح القلب من وجع الذنوب

التعليقات على قريح القلب من وجع الذنوب مغلقة

أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ

التعليقات على أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ مغلقة

وكم لله من لطفٍ خفيٍّ

التعليقات على وكم لله من لطفٍ خفيٍّ مغلقة

إذَا عَقَدَ القَضَاءُ عَلَيْكَ أَمْرا

التعليقات على إذَا عَقَدَ القَضَاءُ عَلَيْكَ أَمْرا مغلقة

Create Account



Log In Your Account



%d مدونون معجبون بهذه: