مفـرشي صهوة الحصان

مفـرشي صهوة الحصان

المتنبي

.

مفـرشـي صـهــوة الـحـصـان ولـكــن
قـمـيـصـي مــســرودة مــــن حــديـــد

أيــن فضـلـي إذا قنـعـت مــن الـدهــر
بـــعـــيـــش مـــعـــجـــل الـتــنــكــيــد

ضـاق صـدري وطــال طـلـب الــرزق
قـيــامــي وقــــــل عـــنـــه قـــعـــودي

أبـــــدا أقــطـــع الـــبـــلاد ونــجــمــي
فــي نـحـوس وهـمـتـي فـــي صـعــود

عــش عـزيـزا أو مــت وأنــت كـريـم
بـيـن طـعــن الـقـنـا وخـفــق الـبـنـود

فـــرؤوس الـرمــاح أذهــــب لـلـغـيـظ
وأشــفـــى لــغـــل صـــــدر الـحــقــود

لا كـمــا قـــد حـيـيـت غــيــر حـمـيــد
وإذا مـــــت مــــــت غـــيـــر فــقــيــد

فآطـلـب الـعـز فــي لـظـى ودع الـــذل
ولـــو كــــان فــــي جــنــان الـخـلــود

يقـتـل العـاجـز الجـبـان وقـــد يـعـجـز
عـــــن قــطـــع بــخــنــق الــمــولــود

ويوقـى الفتـى المخـش وقــد خــوض
فــــــي مـــــــاء لـــبــــة الـصــنــديــد

لا بقـومـي شـرفـت بــل شـرفـوا بــي
وبـنـفـســي فــخـــرت لا بـــجـــدودي

وبـهـم فـخـر كــل مــن نـطـق الـضـاد
وعـــوذ الـجـانـي وغــــوث الـطـريــد

إن أكـــن معـجـبـا فـعـجــب عـجـيــب
لــم يـجـد فــوق نـفـسـه مـــن مـزيــد

أنـــا تـــرب الـنــدى ورب الـقـوافــي
وسـمــام الـعــدى وغـيــظ الـحـســود

المتنبي

اترك تعليقاً