أطاعن خيلا في فوارسها الدهر

أطاعن خيلا في فوارسها الدهر

المتنبي

.

أطاعـن خـيـلا فــي فوارسـهـا الـدهـر
وحيـدا وماقولـي كـذا ومعـي الصـبـر

وأشـجـع مـنـي كـــل يـــوم سـلامـتـي
ومــا ثبـتـت إلا وفـــي نفـسـهـا أمـــر

تـمـرسـت بـالآفــات حـتــى تـركـتـهـا
تقـول أمـات المـوت أم ذعــر الـذعـر

وأقـدمــت إقـــدام الأتـــي كـــأن لـــي
سوى مهجتي أو كان لي عندها وتـر

ذر النفـس تأخـذ وسعهـا قـبـل بينـهـا
فمـفـتـرق جـــاران دارهـمــا الـعـمــر

ولا تحـسـبـن الـمـجـد رزقـــا وقـيـنـة
فما المجد إلا السيـف والفتكـة البكـر

وتضريـب أعنـاق الملـوك وأن تــرى
لك الهبوات السـود والعسكـر المجـر

وتـركــك فـــي الـدنـيـا دويـــا كـأنـمـا
تـداول سـمـع الـمـرء أنمـلـه العـشـر

عـلــي لأهـــل الـجــور كــــل طــمــرة
عليـهـا غــلام مــلء حيـزومـه غـمـر

يـديــر بــأطــراف الــرمــاح عـلـيـهـم
كؤوس المنايا حيث لا تشتهي الخمر

المتنبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *