أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ

أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ

التعليقات على أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ مغلقة

أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ

الامام علي بن أبي طالب

.

أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ
فَافْهَمْ فَأَنْتَ العَاقِلُ المُتَأَدِّبُ

و احفظ وصية والد متحنن
يغذوك بالآداب كيلا تعطب

أبنيَّ إن الرزق مكفول به
فعليكَ بالاجمال فيما تطلب

لا تَجْعَلَنَّ المالَ كَسْبَكَ مُفْرَدا
و تقى إلهك فاجعلن ما تكسبُ

كفلَ الاله برزق كل بريّةٍ
و المال عاريةٌ تجيء وتذهب

والرِّزْقُ أَسْرَعُ مِنْ تَلَفُّتِ ناظِرٍ
سبباً إلى الانسان حين يسبب

و من السيول إلى مقر قرارها
والطير لِلأَوْكارِ حينَ تَصَوَّبُ

أبنيَ إن الذكرَ فيه مواعظٌ
فَمَنِ الَّذِي بِعِظاتِهِ يَتأَدَّبُ

إِقْرَأْ كِتَابَ اللِه جُهْدَكَ وَاتْلُهُ
فيمَنْ يَقومُ بِهِ هناكَ ويَنْصِبُ

بِتَّفَكُّرٍ وتخشُّعٍ وتَقَرُّبٍ
إن المقرب هنده المتقرب

واعْبُدْ إلَهَكَ ذا المَعارِجِ مخلصا
وانْصُتْ إلى الأَمْثَالِ فِيْمَا تُضْرَبُ

وإذا مَرَرْتَ بِآيَةٍ وَعْظِيَّةٍ
تَصِفُ العَذَابَ فَقِفْ ودَمْعُك يُسْكَبُ

يا مَنْ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ بِعَدْلِه
لا تجعلني في الذين تعذب

إِنِّي أبوءُ بِعَثْرَتِي وَخَطِيْئَتِي
هَرَبا إِلَيْكَ وَلَيْس دُوْنَكَ مَهْرَبُ

وإذا مَرَرْتَ بآيَةٍ في ذِكْرِها
وَصْفُ الوَسِيْلَةِ والنعيمُ المُعْجِبُ

فاسأل إلهك بالإنابة مخلصاً
دار الخلود سؤال من يتقرب

واجْهَدْ لَعَلَّكَ أنْ تَحِلَّ بأَرضِهَا
وَتَنَالَ رُوْحَ مَساكِنٍ لا تُخْرَبُ

وتنال عَيْشا لا انقِطَاعَ لوَقْتِهِ
وَتَنَالَ مُلْكَ كَرَامَةٍ لاَ تُسْلَبُ

بَادِرْ هَوَاكَ إذا هَمَمْتَ بِصَالِحٍ
خَوْفَ الغَوَالِبِ أنْ تَجيء وتُغْلَبُ

وإذا هَمَمْتَ بِسَيِّىءٍ فاغْمُضْ لهُ
و تجنب الأمر الذي يتجنب

واخفض جناحك للصديق وكن له
كَأَبٍ على أولاده يَتَحَدَّبُ

وَالضَّيْفَ أَكْرِمْ ما اسْتَطَعْتَ جِوَارَهُ
حَتّى يَعُدَّكَ وارِثا يَتَنَسَّبُ

وَاجْعَلْ صَدِيَقَكَ مَنْ إذا آخَيْتَهُ
حَفِظَ الإِخَاْءَ وَكَانَ دُوْنَكَ يَضْرِبُ

وَاطْلُبْهُمُ طَلَبَ المَرِيْض شِفَاءَهُ
و دع الكذوب فليس ممن يصحب

و احفظ صديقك في المواطن كلها
وَعَلَيْكَ بالمَرْءِ الَّذي لاَ يَكْذِبُ

وَاقْلِ الكَذُوْبَ وَقُرْبَهُ وَجِوَارَهُ
إِنَّ الكَذُوْبَ مُلَطِّخٌ مَنْ يَصْحَبُ

يعطيك ما فوق المنى بلسانه
وَيَرُوْغُ مِنكَ كما يروغ الثَّعْلَبُ

وَاحْذَرْ ذَوِي المَلَقِ اللِّئَامَ فَإِنَّهُمْ
في النائبات عليك ممن يخطب

يَسْعَوْنَ حَوْلَ المَرْءِ ما طَمِعُوا بِهِ
و إذا نبا دهرٌ جفوا وتغيبوا

و لقد نصحتك إن قبلت نصيحتي
والنُّصْحُ أَرْخَصُ ما يُبَاعُ وَيُوْهَبُ

Related Posts

و ما طلب المعيشة بالتمني

التعليقات على و ما طلب المعيشة بالتمني مغلقة

عيني لغير جمالكـم لا تنظـر

التعليقات على عيني لغير جمالكـم لا تنظـر مغلقة

البحيرة

التعليقات على البحيرة مغلقة

يا سالب القلب

التعليقات على يا سالب القلب مغلقة

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته

التعليقات على هذا الذي تعرف البطحاء وطأته مغلقة

نونية إبن القيم

التعليقات على نونية إبن القيم مغلقة

الأم مدرسة

التعليقات على الأم مدرسة مغلقة

قلب الأم

التعليقات على قلب الأم مغلقة

القصيدة الزينبية

التعليقات على القصيدة الزينبية مغلقة

الغصن تمايل أملَدُهُ

التعليقات على الغصن تمايل أملَدُهُ مغلقة

لكَ الحمدُ

التعليقات على لكَ الحمدُ مغلقة

السَّيْفُ أَصْـدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ

التعليقات على السَّيْفُ أَصْـدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ مغلقة

Create Account



Log In Your Account



%d مدونون معجبون بهذه: