إِذا غـامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ

إِذا غـامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ

المتنبي

.

إِذا غـامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ
فَـلا تَـقْنَعْ بِما دُونَ النُّجومِ

فـطَعْمُ المَوتِ في أَمرٍ حَقِير
كـطَعْمِ المَوتِ في أَمرٍ عَظِيمِ

ستَبكِي شَجوَها فَرَسي ومُهري
صَـفائحُ دمعُها ماءُ الجُسُومِ

قُـرين الـنار ثُـمّ نَشَأنَ فيها
كَـما نَـشأَ الـعَذارَى النّعِيمِ

وَفـارَقنَ الصَياقِلَ مخلَصاتٍ
وأَيـدِيِها كَـثِيراتُ الـكُلُومِ

يَـرَى الجُبَناءُ أَن العجز عَقلٌ
وتـلكَ خـديعةُ الطّبع اللئيم

وكُلُّ شَجاعةٍ في المَرء تُغنِي
ولا مِثلَ الشّجاعة في الحَكِيمِ

وكـم من عائِبٍ قَولاً صَحيحً
وآفَـتهُ مِـنَ الـفَهمِ الـسّقِيمِ

ولـكِـنْ تَـأخذُ الآذان مـنهُ
عـلى قَـدَرِ القَرائِحِ والعُلُومِ

المتنبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *