قلب الأم

قلب الأم

 

هذه قصيدة مرت على كثيرين و هي للشاعر ايليا ابو ماضي و يصف فيها تفاني الأم و العطاء و المحبة بمقدار ليس له حدود, فجزى الله عنا الأمهات الأحياء و الأموات خير الجزاء

أغرى امرؤٌ يوما غُلاماً جاهلاً
بنقوده حتى ينال به الوطر

قال :ائتني بفؤادِ أمك يا فتى
ولك الدراهمُ والجواهر والدرر

فمضى وأغرز خنجراً في صدرها
والقلبُ أخرجهُ وعاد على الأثر

لكنه من فرطِ سُرعته هوى
فتدحرج القلبُ المُعَفَّرُ إذا عثر

ناداه قلبُ الأمِ وهو مُعفَّرٌ :
ولدي، حبيبي، هل أصابك من ضررْ ؟

فكأن هذا الصوتَ رُغْمَ حُنُوِّهِ
غَضَبُ السماء على الوليد قد انهمر

ورأى فظيع جنايةٍ لم يأتها
أحدٌ سواهُ مُنْذُ تاريخِ البشر

وارتد نحو القلبِ يغسلهُ بما
فاضتْ به عيناهُ من سيلِ العِبر

ويقول : يا قلبُ انتقم مني ولا
تغفرْ ، فإن جريمتي لا تُغتفر

وإذا رحمتَ فأنني أقضي انتحاراً
مثلما يوضاس من قبلي انتحر

واستلَّ خنجرهُ ليطعنَ صدرهُ
طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبر

ناداه قلبُ الأمِّ : كُفَّ يداً ولا
تذبحْ فؤادي مرتين على الأثر

يا سلام على الأم
لا تذبح فؤادي مرتين على الأثر
مهتمة و محافظة على سلامته
و لو ضمر غير ذلك
و لو أساء, فلن تسىء
بل تزيد محبة و رحمة
و هذا سر من أسرار الله في خلقه
فسبحان الله العظيم
و الحمد لله رب العالمين
و يا رب يا رب
أعنا على برهم أحياء و أموات
و أرضى عنهن جميعا
و سامح تقصيرنا و جهلنا
و أجعلهن راضين علينا

و الله أعلم
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=1313

%d مدونون معجبون بهذه: