ما فاته

ما فاته

 

لئن كُنتَ في الدنيا بصيراً فإنما

بلاغُك منها مثلُ زادِ المُسافرِ

إذا أبقَتِ الدنيا على المرءِ دينَهُ
فما فاَتَهُ فليسَ بضَائِرِ

 

إذا الدين موجود ومحفوظ
فما فاتك أي شىء
لأن كل شىء في الأخرة
أدناه و أصغره فوق كل شىء في الدنيا

فاللهم إحفظنا بديننا و ثبت إيماننا
و أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا
و أصلح لنا دُنيانا التي فيها معاشنا
و إختم بالخيرات أعمالنا

و الله أعلم
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=1531

%d مدونون معجبون بهذه: