حُفظ الأخوة

يقول امامنا علي بن أبي طالب:ما حُفظت الأخوة بمثل المساواة,

———————-

يا حبيبي عليك, صادق,

و الاسلام اساسا أول ما دعا له هو المساواة بين الناس,

يعني ما عنده غني و فقير, أمير و سواق حمير, حاكم و محكوم

كله زي بعضه يا حبيبي, ما في أحد على راسه ريشة,

فعشان تكون الأخوة قائمة و قوية و متضامنة و متحابة, وجب مساواة أفرادها

و لكن يفاضل الناس بأعمالهم و دورهم في مجتمعهم

و كقول شوقي:

الله فوقَ الخلق فيها وحدَهُ…
و الناسُ تحت لوائها أَكفاءُ……

و الدينُ يُسرٌ, و الخلافَةُ بيعةٌ….
و الأمرُ شُورى, و الحقوقُ قضاءُ….

و الله أعلم

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=211

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: