ويحي

ويحي

.
يروى أن أحد الصالحين كان يقول:
ويحي
كيف أغفل ولا يغفل عني
وكيف يهنأ عيشي، واليوم ثقيل من ورائي
كيف لا أبادر بعملي، ولا أدري متى أجلي
أم كيف أسرّ بالدنيا ولا يدوم فيها حالي
أم كيف أؤثرها وقد أضرّت بمن آثرها قبلي
وهي زائلة ومنقطعة عني
أم كيف لا يطول حزني وربي لا أدري ما يفعل بي في ذنوبي

——————-

لا إله إلا الله
شوف يا صاحبي جهاد النفس
جالس يحدث و يحاور نفسه
و أصلا كل إنسان لازم يجلس و يحدث نفسه
و لكن المهم في ماذا
هنا السؤال الذي يحدد الفلاح من التراح

و كل إنسان أعلم بنفسه
و لكنه جهاد ليس سهل
و يحتاج الى عراك و نزال و تحريك فؤاد
و جدال و حوار
و خذ و هات
و هنا عليك الانتباه
فهي الساحة التى يحوم حولها الشيطان
فهو يجمل السىء لك
و يقبح الخير لك
و يعدك و يمنيك
و نفسك تلهيك
و تقع فيما يشقيك

فإذكر الله دائما
و إملأ الفؤاد بشكره
و حلاوة ذكره
و إستعذ من الشيطان و كيده
و من كل جنده
إنسِهِ و جِنْهِ

و الله الحفيظ الرحيم
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=2288

%d مدونون معجبون بهذه: