«

»

Print this مقالة

لك يا رسولَ اللهِ ألف تحيةٍ

لك يا رسولَ اللهِ ألف تحيةٍ

.
هذه قطفات من قصيدة لأحد أعضاء رابطة الأدب الأسلامي العالمية و هي جميلة و محتواها مدح المصطفى عليه السلام, و في هذا الجزء في مدحه للحبيب المصطفى يصور لنا أخلاق حبيبنا مع خادمه و لينه و حلمه مع الناس عليه أفضل الصلاة و التسليم, و هي

“أنسٌ” يقولُ خدمتهُ عشراً فما
يوماً من الأيام قد آذانى

ما قال لى أفٍ حبيبى مرةً
ما عابَ شيئاً ما مدى الأزمانِ

ما قالَ لي لِـمَ قد صنعتَ ولمْ يقلْ
لِمَ قد تركتَ .. وضمني بحنانِ

ويجئُ أعرابيُّ يسألُ حاجةً
جبذَ الرداءَ فيا لهُ من جانِ

حَمِّلْ بعيرىَّ اللذَين تراهما
من مالِ ربِّ الأرضِ والأكوانِ

ويجيبُ خيرُ الخلقِ فى أدبٍ له
هو صاحبُ الأخلاقِ والعرفانِ

المالُ مالُ اللهِ جلَّ جلالُهُ
وليَ القصاصُ فإن ذا من شانى

فيقولُ ذلكَ ليسَ من أخلاقِكم
فالعفوُ نهرٌ فيكَ ذو جريانِ

تعفو وتصفحُ دائماً يا سيدي
وتقابلونَ السوءَ بالغفرانِ

ما كنتَ منتصراً لنفسكَ مرةً
وإذا ظُلمتَ تردُ بالإحسانِ

حتى إذا انْتُهكَتْ محارمُ ربِنا
كنتَ الهصورَ وأشجعَ الشُجْعانِ

لو خيروكَ اخترتَ أيسرَ ما ترى
يا رحمةً جاءتْ من الرحمنِ

ما لم يكنْ إثماً ولم يكُ قاطعاً
يا سيدي لأواصرِ الإخوانِ

يا حبيبي يا رسول الله
يا رب أكرمنا بشفاعته
و في الأخرة رفقته
و في الجنة صحبته
يا عزيز يا كريم
يا مجيد يا عظيم

وبالله المستعان
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=2402

%d مدونون معجبون بهذه: