يارسول الله عذرا

يارسول الله عذرا

.
لا حول و لا قوة إلا بالله
يظل هذا الدين مستهدف الى يوم الدين, أعداؤه يكيدون و يسخرون و لكن الله ليس بغافل عما يعملون, و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين.
لا يغيب عن الجميع التعدي و الاساءة بخصوص الفيلم الذي تناول حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة و السلام, و هم قد تمادوا في أفعالهم و نواياهم السيئة على أمتنا و معتقداتنا, و الغريب في الأمر بل المؤكد لعدم صفائهم هو أنهم في دستورهم و قوانينهم يتغنوا بالحرية و لكنهم وضعوا لها حد في أن حرية المرء تنتهي حين تبدأ في أذية الأخرين, و بالتالي للمرء عنده مساحة كبيرة جدا ليمارس ما تميل إليه نفسه و هو بالتالي لا عذر له في أن يضيق على نفسه في مساحة أحد أخر, و لكن الدناءة و الخسة و الكراهية و التي لا يُقبل التعميم فيها علينا كما يضمرون هم في أنفسهم بأن لهم الحق في إعتبار كل أمة محمد بنفس منهجية و عقلية و تصرفات الحفنة الضالة التى أساءت ليس لهم فقط, بل للجميع بما فيهم أنفسنا و بقية الأمة, و لكن هذا بكل الأعراف لا يُجيز و يبرر تعميم الضلالة.

و عموما الأمور تبدو معقدة أكثر مما قد نظن, و الأهداف كثيرة و غريبة علينا و مخفية و نجهل عنها كل شىء, حفظنا الله منهم و كفانا شرهم و جعل كيدهم في نحرهم و تولاهم بقدرته و تدبيره,

و متابعة لذلك أحببت إيراد قصيدة رائعة و معروفة للشاعر أحمد مطر و التى كان نظمها وقت حادثة الدنمارك, و هي جميلة و بليغة و تنطبق على حادثتنا هذه أيضا, و ما علينا إلا إستبدال كلمة الدنمارك, و هي:

يارســــول الله عذرا قالت الدنمارك كفرا
قد أساؤا حين زادوا في رصيد الكفر فجرا
حاكمـها الأوباش ليلاَ واستحلوا القدح جهرا
حاولـوا النيل ولكن قد جنوا ذلا وخسرا

كيف لـلنملة تـرجوا أن تطال النجم قدرا
هل يعيب الـطهر قذف ممن استرضع خمرا
دولـة نصفـها شـاذ ولقيط جاء عهرا
آه لو عرفوك حقاً لاستهاموا فيك دهراً
سيرة المختار نور كيف لو يدرون سطرا
لو دروا من أنت يوماً لاستزادوا منك غمرا
قطرة منك فيوض تستحق العمر شكرا
يارسول الله نحري دون نحرك أنت أحرى
أنت في الأضلاع حي لم تمت والناس تترى
حبك الوردي يسري في حنايا النفس نهرا
أنت لم تحتج دفاعي أنت فوق الناس ذكرا
سيد للمرسلينا رحمة جاءت وبشرى
قدوة للعالمينا لو خبت لم نجن خيرا
يارسول الله عذراً قومنا للصمت اسرى
ندد المغوار منهم وسواد الناس سكرى
أي شئ قد داهامهم مالهم يحنون الظهرا
لم يعد للصمت معنى قد رأيت الصمت وزرا
ملت الأسياف غمدا ترتجي الأساد ثأرا
إن حيينا بهوان كان جوف الأرض خيرا
يؤلم الأحرار سب لرسول الله ظهرا
ويزيد الجراح أنا نسكب الآلام شعرا
فمتى نقذف نارا تدحر الأوغاد دحرا
ياجموع الكفر مهلا إن بعد العسر يسرا
إن بعد العسر يسرا

بكل صراحة أبدع شاعرنا
و أحسن التعبير
فاللهم صل و سلم على حبيبنا و سيدنا و رسولنا و شفيعنا
مهجة النفوس
و قرة العيون
و بلسم القلوب
إمامنا خاتم الآنبياء و المرسلين
و سيد بني الآدمين
محمد بن عبدالله الصادق الأمين
أفضل صلاة و أتم تسليم
و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان الى يوم الدين

والله القوي العزيز
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=2411

%d مدونون معجبون بهذه: