الذي تكفل بالسعادة..!!

مرت علي في توتير من أحد المغردين يقول:مسلم سويسري جديد قال: لا توجد أماكن للتسلية والترفيه بالحج ..
.
ومع هذا فالكل سعيد!

إن الذي تكفل بإسعادهم هو خالق السعادة نفسه.

————————————————————

خلتني أوقف لحظة غصب عني,
يعني سبحان الله جابها من الأخر و فهم

و الملفت لي,
أن المسلم السويسري قاس مدى السعادة بالمقاييس الدنيوية التى يعرفها و يعيشها و التى هي خالية من الروحانيات, فهي ماديات فقط,
فكان تقييم الأمور عنده مرتبط بشىء ملموس,

و لكن ملاحظته وإكتشافه الحقيقة أن الخالق بيده كل شىء سبحانه و تعالي
و صلت له عندما رأي المسلمين
من بلدان مختلفة
و فئات مختلفة
و لغات مختلفة
و أوساط مختلفة
و مقامات مختلفة
ووووووو من أنواع الأختلاف
و بالتالي المقاييس عندهم
و لكنهم جميعا
تشاركوا في
الطلب و اللباس و المكان و الزمان و الفعال
و تجردوا من كل شىء
فرحة بمضيفهم و مناجاة له و عبادته
فمنحهم كرم الضيافة و عز الكرامة
بأن أنزل على قلوبهم السكينة
و الرحمة و الود
و بدأ بإسعاد مشاعرهم و أحاسيسهم
سعادة لا يلقوها أو يلمسوها في حياتهم العادية
إذن فهو بحق إله الكون
و بالتالي هو خالق و موجد و مانح السعادة

فاللهم يا كريم
يا ذا العرش المجيد
أسعدنا في الدنيا و الأخرة
و إملأ قلوبنا سعادة دائمة بك
تكون سببا في إسعادنا
و إكرامنا
و سترنا
و إنارة قلوبنا

و الله أعلم

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=346

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: