ما المسافة

ما المسافة

.
سُئل الإمام علي كرم الله وجهه و رضي عنه عن المسافة بين السماء و الأرض؟
فقال: دعوة مستجابة
فقيل له: و المسافة بين الشرق و الغرب؟
فقال: مسيرة يوم للشمس

———

يا سلام عليك يا إمام
لاحظ الأبعد
دعوة هو بُعد المسافة
يعني المناجاة وقت قولها و لفظها
فتقطع المسافة
فالله عزوجل قريب
و هو سريع الإجابة
و الدعوة لا تختص بمسلم فقط
حيث أن دعوة المظلوم تشمل جميع الناس
فالله رب جميع الناس و إن إختلفت أديانهم
و هو خالقهم و بهم أعلم و أرحم

و المهم هنا أن الدعاء لا يرتبط بالمسافة و الزمن
لذا فهو أمر مهم و له نقاط قوى لا يعلمها إلا الله
حيث أن ذلك يرتبط بإستجابة القهار مالك الرقاب
و بمن يقول للشىء كن فيكون
دون أي إعتبار لأي حقيقيات و مُسَّلمَات و نظريات و غير ذلك من ضوابط الكون
و لذلك متى أراد الله إجابته أن تكون عظيمة و مزلزلة
فهي بين الكاف و النون
لذا على كل إنسان و بالذات المسلم
أن يلجأ الى الدعاء و الأذكار في كل يومه إن إستطاع
و الله سبحانه و تعالى يحب أن يدعوه العبد
لأنه يحب الإستجابة أكثر و هذه عظمة خالق
و هو يريك بالاستجابة عندما يكون الله معك
و متى كان معك, إنتهى الموضوع
فأنت غالب و منصور و محفوظ
جعلنا الله و إياكم من هؤلاء

و على الإنسان أن يدرك مدى قوة الدعاء فيما لك و ما عليك
يعني عندما يدعو أحد عليك
فإياك أن تستهين بذلك و تأخذك العزة بالإثم و الإعجاب بالنفس
و لا تستهين إطلاقا بقائلها مهما كان حاله
فهي لا ترتبط بالأحوال
و لكن بالحق في المواقف
و هذا عند الله سبحانه و تعالى
و هو من يحق الحق و لو بعد حين
و هو ينصر في الدنيا و في الآخرة

فاللهم أجب دعواتنا
و إغفر زلاتنا
و تجاوز عن سيئاتنا
و إقبل صلواتنا
و قليل أعمالنا
و كثير رجائنا
و قَوي إيماننا
و أصلح حالنا
و كل أحوالنا
في جميع بلداننا
و داخل بيوتنا
نحن و بناتنا
و أهلنا و أولادنا
بكرمك علينا
و حفظك لنا
و رضاك عنا

والله السميع المجيب
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=4086

%d مدونون معجبون بهذه: