لا يكفي

لا يكفي

.

لا يكفي أن تكون في النور لكي ترى،
بل ينبغي أن يكون في النور ما تراه.

——-

يا سلام
هذا هو الصفاء
و هو في الداخل و من الداخل
فكون الداخل أصلا ينشد الحلو في الأشياء
فلن يخرج منه إلا ما يتناغم حلواً في الخارج
و بالتالي هو حريص على البحث عن الحلو و يربط به الأشياء و الأهداف
و هذا لا يتآتي إلا بنفس مطمئنة
حالتها في سلامة و إنسجام مع الكون

لا يشوبها ضيق و لا تعرفه
بل إستمتاع و استكشاف و تأكيد عظمة خالق لما حولها
و هي جابلة على الخير أكثر فطريا و عقائديا
و ان كانت هذه هي الحالة
فهذا بحق فضل عظيم من الله و كرامة
جعلنا الله و إياكم من أهل هذه الحظوة
في كل لحظة و خطوة
و كتبنا من الصفوة
مع رسولنا القدوة

و كقول حسان في الحبيب عليه السلام:
عجبت لمن له عقل وفهم …. ويرى ذاك الجمال ولا يقوم

فالجمال موجود و عامر في الكون
و النور مشعشع في كل مكان
و لكن المرء لا يري
أو تخونه الرؤية
و تفوته المتعة

والله نور السموات و الأرض
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=4152

%d مدونون معجبون بهذه: