طريقة سهلة لحفظ القرآن الكريم

قال عزوجل في كتابه المجيد

” إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ” (9) الحجر

يمكنك بإذنه تعالى (و أولى بذلك قائله) و على قدر وقتك و جهدك أن تحفظ أجزاء بل حتى القرآن الكريم كاملا بإذنه تعالى و بيسر و في خلال مدة لن تشعر بها إلا و قد مضت و معك خير كثير, و قلبك عامر بالمفيد, و عقلك هائم في الحكيم, و لسانك ذاكرا للعزيز, و روحك مطمئنة مع اللطيف الخبير.

فهذا جدول يوضح مدة حفظ القرآن الكريم كاملا على حسب ما تستطيع حفظه, إبتداء من آية واحدة في اليوم الى وجهان في اليوم, و كل على قدر إستطاعته, و لا يكلف الله نفسا إلا وسعها, و على الله فليتوكل المؤمنون.

فقل بسم الله, اللهم إشرح لي صدري و يسر لي أمري و أحلل عقدة من لساني
و أنر بصيرتي و أعمر قلبي بالايمان
و أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك
و اللهم فقهني في ديني
و أعني على حفظ كتابك المبين
و أجعله شاهدا و حجة لي لا علي يوم الدين
يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
و إبدأ بالسهل, يسهل الله عليك

و لا تنسى أن لك بكل حرف تقرأه من القرآن الكريم حسنة والحسنة بعشر أمثالها

ففي بسم الله الرحمن الرحيم (19) حسنة
تضاعف إلى (190) حسنة .

فكم ستكسب مع الحفظ والتكرار ؟!!

مدة حفظ القرآن كاملا

مقدار الحفظ – سنة – شهر – يوم
وجهان – 0 – 10 – 6
وجه واحد – 1 – 8 – 12
نصف وجه – 3 – 4 – 24
19 آية – 0 – 11 – 1
18 آية – 0 – 11 – 19
17 أية – 1 – 0 – 10
16 آية – 1 – 1 – 6
15 آية – 1 – 2 – 1
14 آية – 1 – 3 – 0
13 آية – 1 – 4 – 6
12 آية – 1 – 5 – 15
11 آية – 1 – 7 – 6
10 آيات – 1 – 9 – 3
9 آيات – 1 – 11 – 12
8 آيات – 2 – 2 – 12
7 آيات – 2 – 6 – 3
6 آيات – 2 – 11 – 4
5 آيات – 3 – 6 – 7
4 آيات – 4 – 4 – 24
3 آيات – 5 – 10 – 13
آيتين – 8 – 9 – 18
آية واحدة – 17 – 7 – 9

و بالله التوفيق

————————–————

هذه طريقة لست من وضعها و لكن مرت على سابقا و تعقيبا للطرح السابق بخصوص المرآة المتكلمة بالقرآن الكريم رأيت ذكرها, و بالرغم من أني مع الأسف و بحرقة لا أحفظ القرآن الكريم كاملا لمن يستغرب طرحي هذا و لكن هذا لا يمنع ايصال ما قد يفيد الغير أكثر من النفس, و قد تكون معطيات و مسببات الحفظ و المنفعة لدى الغير أكبر و أفضل مما لدي, و هم بذلك أهل له فيفوزوا و يفوز غيرهم من بعدهم و بفوزهم. و أنا شخصيا أوجه تركيزي هنا في من هم في مقتبل أعمارهم و زهرة شبابهم, حيث يعتبر لديهم وقت أطول و فرصة أفضل قبل الوصول الى منتصف أعمارهم فيكونوا قد كسبوا معهم جهدا لن يخذلهم أبدا, و لتوضيح أكثر فاني أعتقد أن متوسط عمر الغالبية هنا هو يدور في 25 عاما و بناء على الطريقة المذكورة و التى أقصاها 17 عاما بحفظ آية واحدة, و لو تساهلنا قليلا و مددناها الى 20 عاما فان المذكور سيكون في منتصف عمر 40 و هو سن الحكمة,
فالحبيب المصطفى بعث بالرسالة في هذا العمر
فلو بلغت هذا العمر و قلبك و جوفك حافظا لكتاب الله
تخيل أنت كيف سيكون عليه الحال
غالبا و الله أعلم و بإذنه تعالى
في خير كثير لن تحصيه
فمن ضمن ما نعرف جميعا
أن سورة الملك هي المنجية, و تقف مع صاحبها تدافع عنه يوم القيامة
فلو كان هذا مع سورة
و هناك غيرها بالطبع
و لكن كيف بكامل القرآن الكريم
و خاصة إن كنت من عمل بما يحفظ
سوف تكون بفضله تعالى و عفوه
في هناء و سعادة
و قبل ذلك إستمتاع في الدنيا
لآن قلبك عامر بذكر الله و كلامه
و ستجد نورا يخرج منك
و تزداد نورا على نور
و الله نور السموات و الآرض
سبحانه و تعالى

فاللهم
أعنا على حفظ القرآن الكريم
و سهل علينا قرائته
و يسر لنا تلاوته
و إملأ صدورنا حلاوته
و فهمنا بلاغته
و أكرمنا بحجته
يا رب العالمين

و الله أعلم

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=516

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: