إستراح

إستراح

.
إستراح من أراح
و السر بين الكتم و الإفصاح
.
.
الحمدلله رب العالمين
و الصلاة و السلام على الصادق الامين
سيدنا و حبينا محمد و على اله و صحبه
.
العاقل من ينشد الراحة
و لكن ما هي الراحة
هل هي جسديا
أم معنويا
أم فكريا

 .
و في الواقع هي جميعها
في الكيان
و النفس
و العقل
و هي معادلة صعبة لارتباطها ببعض
فالعقل محرك
و النفس المشاعر
و الكيان الإحساس
.
و العقل ميزانه الدين و الضوابط
و النفس مسرحها العواطف و لباس الحزن و الفرح
و الكيان يعكس نتائجهما
.
لذلك كان الدين في منهجه
يبدأ بالعقل و مراده النفس
و الوازع في النفس جداله مع العقل
فان كان العقل يبادر بزيادة معرفته في الامور و ضوابطها
و القصد هنا قواعد الدين و عقلانيته
و من بعد ذلك اهتمامه بنتائج الامور
فانه يضحي مرتكزا مهما في التنوير للنفس
لكي تتراجع عن اخطاء قد تقع فيها
و بالرغم من ذلك فللنفس ثقل في نهاية القرار
و من بعد ذلك تبدأ مرحلة الكيان
و فيه يتضح مسار ما تم الإقرار به
.
و لذلك تاه كثير من الناس في بلوغ الراحة
و قليل ممن رحم ربي و انعم عليهم و هو بهم اعلم
ادرك ان الامر منوط بالايمان و صفاءه
و أن التعامل مع الناس هو مربط الفرس
و فيه حصد الحسنات و السيئات
و من اهم ما يوقع في السيئات
هو اللسان و القول
فإما كتم بلا إفصاح
او بوح قد يصاحبه جراح
و بينهما درجة الارتياح
لمن قال و لمن عليه القول
و لذلك لا يكب الناس على وجوههم في النار
إلا حصائد ألسنتهم
و لذلك من أراح الناس من لسانه
ارتاح هو اولا
لانه لن يدخل في دومات بين الصح و الخطأ
و التي تعتمد على الطرف الاخر في تأويله
.
.
و كما يقال بالعامي
باب يأتيك منه الريح
يا حبيبي سده و استريح
و على أيه الغلب و وجع الراس
و أصلا توجد أمور كثيرة تصدع الرأس
و هو احنا ناقصين زيادة
خلينا في اللي عندنا
و دعنا نخفف الحمل و الأسباب علينا
و دعنا نفلح في القليل اولا
و دعنا لا ننسى الملكين على اليمين و على الشمال
الكتبة الحافظين
و لما تقول و تعمل مدونين
و نرجو العفو من رب العالمين
و السماح ان كنّا مخطئين
و الفوز في يوم الدين
بلطف من أكرم الأكرمين
.
.
و قال شاعر:
و ِزن الكلام إذا نطقت بمجلس ~
فإذا استوى فهناك حلمك راجح
.
فالصمت من سعد السعود بمطلع ~
تحيا به و النطق سعد ذابح
.
.
و قال آخر:
سجن اللسان هو السلامة للفتى ~
من كل نازلة لها استئصال
.
إن اللسان إذا حللت عقاله ~
ألقاك في شنعاء ليس تقال
.
.
.
أعاننا الله و اياكم على حفظ ألستنا
و هدانا لما يصلحنا
و الحُسن في قولنا
و الصدق في عملنا
و السعادة في آخرتنا
.
.
والله السميع البصير

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=5221

%d مدونون معجبون بهذه: