لا تستخدم فمك إلا لشيئين

لا تستخدم فمك إلا لشيئين
.
.
الصمت و الإبتسامة,
.
فالابتسامة : لحل المشكلات,
و الصمت: لتجاوز المشكلات.
.
.
————-
.
لا إله ألا الله
سيدنا محمد رسول الله
كلام أعجبني كثيرا
و له دلائل قوية و عميقة
و شتان بين قصدهما
و مهم جداً وقتهما
.
و الحلو في الموضوع
أن منبعهما واحد
و الاختلاف في حسن التطبيق
قد يأتي بعكس نتائجهما
و تزول حلاوتهما
و يستفحل ضررهما

.
,
ففي حالة الابتسامة
هي تتطلب عدة عناصر و مقومات
شيء منها دينك
و شيء منها روحك
و التناغم بينهما هو المحرك
فان كان المرء على درجة طيبة سليمة في الدين
فانه دائما يتدخل ليقومك ان تتفاعل بحسن فيما هو امامك
و العكس صحيح
و في المقابل فان جزء الروح
إن كانت روح المرء لطيفة و مسالمة
فانها تشجعه دائما الى إظهار الحُسن
و كما يقال بالعامي (روحه حلوة)
و كذلك هنا العكس صحيح
و بالتالي فان الشد و الجذب بينهما
ينتهي بقرار الابتسامة من عدمها
و الأهم في وقتها المناسب
لتظهر عفوية حقيقية
.
.
و أما فيما يخص الصمت
فقد تعب السابقون في الحديث عنه
و ضربوا لنا امثلة بلا حدود في جدواه
و هو يستند الى الدين و العقل
فكالسابق في حالة الابتسامة
يكون الوازع الديني له ثقل في القرار
و العقل إما يثبت ذلك أو يفرط فيه
.
.
و بالتأكيد فإن مناخهما يشمل عناصر مؤثرة عليهما
مثل,
الطرف الأخر, و العلاقة معه
إختلاف مواقع الحياة بين الناس
نوعية الحدث و سبب وجوده
مزاج الانسان في وقت الحدث
و المشمولين في نتائج التصرف
و أخيرا ما بعد ذلك و الى ماذا يؤدي
.
و في النهاية
فإنه ببساطة
يعتبر كليهما لغة
و من أجادها
حصد ثمارها
في الدنيا و الأخرة
.
.
و يكفي أن الابتسامة في الإسلام
يُثاب عليها صاحبها
و هي صدقة و لأي إنسان كانت
و دلالة على سلام
و يا لها من وسيلة و خلق سهل لكسب الحسنات
.
و أما الصمت فكما قال الشاعر:
قَالُوا سَكتَّ وَ قَد خُوصِمْتَ قُلْتُ لَهُمْ
إنَّ الجَوابَ لِبَابِ الشَّرِّ مِفْتاحُ
.
وَ الصَّمتُ عَنْ جَاهِلٍ أَوْ أحْمَقٍ شَرَفٌ
وَ فيهِ أيْضاً لِصَوْنِ الْعِرْضِ إصْلاَحُ
.
أما تَرَى الأُسْدَ تُخْشى و هْي صَامِتةٌ؟
و الْكَلْبُ يُخْسَى لَعَمْري و هْوَ نَبَّاحُ
.
.
.
فاللهم أعنا على حُسن الخُلق
و أن لا نكون لغيرنا قلق
و لا للحدود من إخترق
أو للأداب قد زهق
.
.
والله السميع البصير
———–

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=5361

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: