فرح الكون

فرح الكون
.
الله الله الله
اللهم صل على رسول الله
حبيبي يا رسول الله
فرحنا أنت يا رسول الله
جاهنا أنت يا حبيب الله
الكون سعد لحظ مجيئك
و النور حل بعد سطوعك
و البدر إستحى من بريقك
أنوار في أنوار في أنوار
و أفراح في الليل و النهار
يا حظ من فرح و إستنار
و بالشوق ترنم في جهار
.
.
صدقت يا شوقي
ولد الهدى فالكائنات ضياء
و فم الزمان تبسم و ثناء
الكون إنتظر و سكن

و بالحب إستعد و إفتتن
و بالأدب إلتزم و إستَعن
و صدقت مرة أخرى يا شوقي
يوم يتيه على الزمان صباحه
و مساؤه بمحمد وضاء
.
الله الله الله
لا إله إلا الله
شىء عجيب
في هذه اللحظة أثناء الكتابة
أرى السماء تتلطف بهتان
قطراته ناعمة بحسبان
فيا له من برهان
و إشارة بلا بهتان
لفرحان لا زعلان
في كل مكان و زمان
.
.
و من جميل الوصف في أخلاق الحبيب
قال باكثير

لكن مولاه قد حلاه من صغـرِ
بكلِّ عالٍ من الأخلاق والـشّـيمِ
.
فكان في قومه بدعـً يباينهم
فيما يجيئون من نكرٍ ومن كثـمِ
.
وصانه الله عمّا هم عليه، فلم
يـشرب ويلهُ، ولم يعكف على صنمِ
.
لم يعرف الكذب يوماً ما على أحدٍ
فكيف يعرفه عن بارئ الـنّـسمِ ؟
.
يلقى الأنام ببشرٍ غير مصطنعٍ
ولا يكلمُ شخصاً غير مبتـسمٍ
.
يعفو ذنوب الورى في حقه كرماً
ويقبل العذرَ من جانٍ ومجترمِ
.
حتّى إذا انتهكت لله حرمته
رأيت غـضبة ليثٍ هيج في الأجمِ
.
يحنو على كل ذي بؤسٍ ومتربةٍ
لاسيّما بؤسـاء الأيـم واليُتُمِ
.
يطوي الليالي جوعاً بعـدما جُـبيت
له الغنائمُ من نجدٍ ومن تِهمِ
.
ما عاب قط طعاماً قـدّموه له
وما نعى قطّ تقصيراً على الخدمِ
.
إن شـاء يأكله أو شاء يتركه
أكان مؤتدماً أم غير مؤتدمِ
.
.
اللهم صل على درة الأكوان و حبيب الرحمن
شوف حبيبك يا مؤمن
لاحظ الأخلاق و سموها
الرحمة المهداة للعالمين
و كما قال عليه السلام
إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق
هو للخير و الفلاح
و الفوز و النجاح
و فوق كل ذلك
هو الوحيد بين الرسل من يقول
أمتي أمتي
سعادته في نجاة أمته
و هو الشفيع لها امام خالقها
و لكل فرد يدعو ربه أن يمر مرور الكرام على الصراط
و المحبون له لهم حظ أوفر
و المصلون عليه لهم فرصة أفضل
و في النهاية
كيف تضيع أمة بين الرحيم و الشفيع
لا إله إلا الله
سيدنا محمد رسول الله
.
.
فالسلام عليك ياحبيب الله
و السلام عليك يا خير خلق الله
و السلام عليك سلاما لا ينقطع الى يوم الدين
و اللهم أكرمنا بشفاعته
و برقة حنانه
و عظمة حبه
يا أكرم الأكرمين
يا رب العالمين
و إجعلنا تحت لوائه
و إجمعنا به في الفردوس الأعلى
يا ذا الجلال و الإكرام
و الفضل و الإنعام
.
.
والله اللطيف الكريم
—————-
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=5415

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: