لا يلحق


.
لا إله الا الله
سيدنا محمد رسول الله
و سبحان الله و بحمده
سبحان الله العظيم
و لا حول و لا قوة إلا بالله
.
السلام عليكم و رحمة الله
السلام عليكم و لطف من الله و ألطافه
السلام عليكم و يُسر من الله و بركاته
.
القلم اصبح لا يلحق ما في الفكر
فعند بزوغ كل فجر
و عند طلوع كل شمس
اصبحت احداث اعوام في يوم
و لا تدري على من اللوم
و الانسان هو أساس الغم
و أضحي يستمتع بالهم
و نسي كلمة السلم
و يظن انه على علم
و بكل شىء ملم
و بدا غير مهتم
و جحد كل النعم
و تكبر و لم ينسجم
فتشتت لم يلتحم

فغفل عن نور الفهم
و تاه في اقصر حلم
و لن يعرف معنى النوم
فقد خرج عن درب اللزم
و لضوابط الدين ما إلتزم
و إنشغل بصغائر اللَمَم
و إبتعد عن عَالي الِهمَم
و تدحرج من فوق الِقمَم
و بات في صعيد الوَخَم
و بلغ القاع و ما سَلِم
.
.
لا حول و لا قوة إلا بالله
و لا ملجأ إلا الى الله
.
.
الانسان هو من أضاع نفسه
و يا ليت إكتفى بهذا
لقلت عثراته
و لكنه آبى إلا توسيع الضياع
بأن يضيع معه غيره
و يتناسى و يتجاهل بغرور
بأن هناك نهاية
و أول النهاية موته
و بعدها بداية بؤسه
و حسابه عند ربه
فيا لطيف على هذا العمى
و سيكون الثمن غالي
و لن يستطيع الإيفاء
فقد فاته زمن العطاء
و إستكبر و هو هباء
و أبدع في درجة الغباء
.
.
فلا حول و لا قوة إلا بالله
.
و لو أن كل إنسان وقف برهة مع نفسه
و إسترجع ما له و ما عليه
و القصد في الأعمال و الأفعال و الأقوال
و حاسب نفسه بتجرد
و كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا
لوجدنا في الغالب أن الجميع سيتغير
أو سيدرك حتماً ان عليه ان يعتدل
و عليه البدء في اللحاق بالتعويض
ما دام القلب لا زال ينبض
و النبض إن كان في طاعة
و على قدر الاستطاعة
فهو في كفة اليمين
حيث الشعرة وزنها ثقيل
و اللحظة في عِداد السنين
و الأمل عفو رب العالمين
.
.
و الخلاصة
الأجدر بالمرء أن يُقَّلِب الأمور
و يكثر من فترات المراجعة
بنفسه مع نفسه
فقد يرى بصيص نور يسعى وراءه
و النور هنا نور الهداية
و القصد في الهداية هنا الاستقامة
و بها يسلك درب السلامة
ليخفف عنه الملامة
فلنفسه عليه حقا
و هو أولى بصونها و تعزيزها
لا بإهمالها و تحقيرها
فهو نفسه
و نفسه هو
.
.
فاللهم أعنا على أنفسنا
و ألهمنا صونها
و حسن قيادتها
و أسعدنا بفوزها
و أكرمنا بفضلك بعفوها
يا أكرم الأكرمين
يا رب العالمين
.
.
و الله العليم الكريم
———————
وليد السقاف

Permanent link to this article: http://walsaggaf.com/wordpress/?p=5429

اترك تعليقاً

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: