لحظة سكون

لحظات السكون مع النفس جميلة
و أعتقد أن كل إنسان يعيشها بشكل ما
و الجميل في الموضوع أنه يكون مناخ تجرد
يعني ترى و تتداول الامور على حقيقتها
بغض النظر عن موقفك أنت
سواء كنت صائبا فيها أو مخطئا
أو كان أداؤك حسناً أو سيئا
المهم انك تحاكم نفسك و تعرف اين انت في المعادلة
و ان كنت موفقاً من الله فإنك قد تبدأ في إشارات الندم
و العكس ان كنت غافلا حتي في هذه اللحظة بعد وضوحها لك
فانك قد تزداد غفلة و جهلا في تشجيع نفسك و موافقتها على نشوزها
و القصد من ما تم ذكره

هو انك تقف وقفة الحق و الصح مع الحدث و الفعل
بغض النظر عن ما ستخرج من ذلك و وقعه عليك
أي الرجوع أو الاستمرار
في تاكيد وجهة نظرك لنفسك
و أحيانا في مثل هذه اللحظات
و هي اللحظات المهمة التي يكون فيها سكون مع ذاتك
و حين يكون الموضوع هو تسلسل النعم التي انت فيها امام عينك مع نفسك
و تجد أنك في نعيم أنت لا تلتفت اليه او لا تقف عنده
و أنك لم تفيه حق شكره
و لم توليه حق الاستمتاع به
و هي قد تكون أشياء و أمور صغيرة
و لكنها في واقع الحياة كبيرة
فهي قد لا تكون عند غيرك أساسا
أو في درجة بعيدة عنك
و يزداد الجمال هنا عند تيقنك أنك لم تفعل شىء لتكون عندك
إذن فهي نعمة
و هي كرم من الله
منحك اياها و لم تطلبها
و وجدت نفسك فيها
او هي فيك بما يحويها
و لكنك ساهيا عنها
و منشغلا بغيرها
و يصغر في عينك وجودها
و ربما في الحقيقة هي أعظم من التي عينك فيها
و لكن مقياسك هو سبب تناسيها
و متى أُخذت بدأت تبكيها
فاللهم لا تحرمنا ما أعطيتنا
و ما نسيناه بجهلنا
.
.
لذلك فالأجدر على المرء
أن يأخذ هذه اللحظات كفرصة للتعقل
و وقت للتنور
و دافعاً للتحسن
و المؤثر الحقيقي على الانسان هو نفسه
فليكن تأثيره جيدا
و هل هناك أعز من نفسه
فالأولى بل و لا بد أن يعزها
لان غيره لن يفعل هذا له
و لا يعنيه ما يؤول اليه حاله
سواء فائزاً أو خسرانً
و الدليل على ذلك يوم الحشر
أليس يفر المرء من أمه و أبيه
و من كل الناس أجمعين
و كل فرد في دوامة و في تفكير نجاة النفس
و إن كان من الناجين
بعدها يتذكر الباقين
فالموضوع فعلا خطير
لانه متعلق بالمصير
.
.
و الخلاصة
إستمتع يا صاح بهذه اللحظات
و انتبه فيها للاشارات و الدلالات
و هي فرصة للمراجعات
بتجرد لتحسين النهايات
.
.
و اللهم إهدنا في من هديت
و عافنا في من عافيت
و تولنا في من توليت
يا ذا الجلال و الاكرام
و الفضل و الانعام
.
.
.
والله القوي المجيد
——————-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: