الصبر يا قلبي

الصبر يا قلبي هو العملا
و بصدق ثابت لا مللا
و الدنيا ساعات لمن عرف
و إن طالت نهايتها الأجلا
و ما الشكوى إلا لخالقنا
و من غيره يفرض العدلا
فهو قريب ألا تدري
لا يخفى عليه أي عملا
و حتى القلب و ما أحوى
لم يغب عنه الجدلا
قد تم كتابة ما يجري
معروف له هو الأزلا
تدبير الكون في حوزته
إتقان الحُكم له إمتثلا
و الظالم دعه في الطغوى
قد مُنح وقتاً و مَهلا
أيظن العمر لا يَفنى
و الحال باق لا بَدلا
و الأمم قِصصٌ قد رُويت
العاتي فيها قد إنخذلا

و المرء في سوء ما دام
عن دين الله قد إنفصلا
يا حامل همٍ لا تنسى
المولى دوماً هو الأملا
و اليسر منه فبموعد
أثناه في ذلك القولا
و الصبر ما دام يُبهجه
الصابر هنا قد عقلا
و هناك جزاء في الأخرى
قد فاق الوصف و النُزلا
فالصبر طريق ذو معنى
علامات فيه لمن رحلا
إن كان السالك مُلتفتاً
فالفوت يكون قد حصلا
و الصابر بعزم كي يصل
ففي كل لحظٍ مُتصلا
.
.
لا إله إلا الله
سيدنا محمد رسول الله
و اللهم أعنا على أنفسنا
و يسر لنا أمورنا
و أنر لنا طريقنا
و إحفظنا بلطفك
و أعزنا بنصرك
و أكرمنا بمغفرتك
يا ذا الجلال و الإكرام
و الفضل و الإنعام
.
.
.
والله القوي المجيد
——————-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: