عقل الرجل

قيل:
يُعرف عقل الرجل و هو غائب بثلاث:
إما برسوله
و إما بكتابه
و إما بهديته
فإن رسوله قائم مقام نفسه
و كتابه يصف نُطق لسانه
و هديته عنوان همته
فبقدر ما يكون فيها من نقص يُحكم به على صاحبها

——–

لا إله الا الله
سيدنا محمد رسول الله
و السلام عليكم و رحمة الله
و لطف و يسر بكم من الله
و توفيق لكم من الله
.
التوضيح جميل
و يبدو سليما صحيحا
و يبدو دقيقا في إسناد الوصف
و في الربط
.
.
ففي حالة الرسول (ناقل الرسالة)
الموضوع مهم جدا
فهو إختيار لمن يحسن تمثيلك
و تبليغ ما تريده بطريقة و نتيجة سليمة
و الا انقلب الامر عليك
من خسارة او ضياع حق او توريط

و لذلك من الامور المهمة جدا في حياة الناس
هو اختيار وكلائهم سواء في امر شرعي او دنيوي
و الاهم في ذلك الامر هو الولاء
و حسن الاستدراك للاصلح لك حسب الموقف و بحيث يكون منسجما مع رغبتك و ما ترضاه
و بالتالي فان ذلك يتطلب لباقة و إتساع معرفة و إلمام قوي بك و بذاتك و بحالك
.
.
و اما في حالة كتابة رسالة
فذلك مرتبط بك و بأفاقك و كياستك و قدرتك اللغوية في ايصال ما بين السطور
و يستند ايضا على من المقصود في الرسالة و درجة معرفتك بعقله و مفاهيمه و شخصيته
و بالتالي فهنا مفاتيح الفوز بين يديك
.
.
و اما في حالة الهدية
فالامر هنا صعب قليلا
لانه يستند الى معطيات مختلفة
و الى مقارنات صعبة
و الى توقعات مجهولة
و يؤثر في ذلك الامكانيات و القدرات
و لذا فإلمام الطرفين بذلك
هو ما يظهر مكانة الهدية
و قد يحدد مدى رغبة توصيل المطلوب
.
.
و اخيرا
فانه باختصار
في تعدد الوسائل اتساع النتائج
و بالتالي مراتبها في التأثير
و الاهم دائما هو توفيق الله
.
.
جعلنا الله و اياكم من الموفقين
و في الاخرة من الفائزين
الفرحين الغانمين
بفضل من رب العالمين
و في زمرة خاتم المرسلين
و في الجنات خالدين
.
والله ذو الفضل العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: