في قلبي حُب

في قلبي حُب لا أعرف له إشهَار
و للناس في حُبهم أسباب و أسرار
و العين قد تُبدي بعض ما يُكابده
و القول يَعجز عن تِبيَانٍ و إظهَار
و الروحُ تهوى و لا تعرف بدايته
و لو لاه لظلت باقي العمر تَحتار
و الكتمُ نوع من الشقاء لكاتمه
و العفة سِمة إمتاز بها الأحرار

و السر في الحب فمَجهول حكايته
و لو لا الماء لما جرت منه أنهار
و كذا الحياة بدون الحب مُظلمة
و ما هو الا نور من الله و أنوار
من ضاء قلبه كُشفت له أستار
و أضحي البيد مسافة كأنها أمتار
و الحب يا خل فلا تعيقه الأعمار
و الدنيا تسير بما جرت به الأقدار
٠
٠
٠
٠
لا إله إلا الله
سيدنا محمد رسول الله
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
.
الحب سر عجيب
فهو مشكاة
كلما نفخت فيها
زاد اللهب و الوهج
و انار لك مسافة أكبر
و رقعة أوسع
و درجة النفخ مهمة
و الاستمرار فيه أهم
و النفخ هنا هو العطاء
و صدق الصفاء
و الرغبة في اللقاء
فكلما كان هذا على وتيرة عالية
ازداد رؤية طريق الوصول
و السير على أصول
لنهاية يلطفها قبول
٠
و الحياة كأنها محيط
و الحبّ سفينة الابحار فيه
تحتاجها لكي لا تضيع فيه
و كلما كان الحب أعمق
غدت السفينة اكبر
و بات ركوب الموج أسهل
و تخطيه لما بعده اكثر
و لاح الشط حين تنظر
و بدا السعد و انت تُبحر
٠
و المحب ملزوم للاستعداد للأعاصير
و توجيه الأشرعة حيث الهواء يصير
و الانتباه للنور و هو يسير
٠
و كما أن لكل دار باب للدخول
و لكل باب قفل للمرور
و المفتاح هو سر العبور
٠
و في الحياة
فان المفتاح قد يكون كلمة او فعل
و الكلمة يحركها القلب
و الفعل يحركه العقل
و بالتالي
فان الكلمة الطيبة دليل القلب الصافي
و الفعل الحسن دليل العقل الراجح
و لهذا
فكلما صفا القلب رجح العقل
و أضحت فرص الفوز للمرء اكبر و اقرب
و بالطبع بتوفيق الله و لطفه
و الله لطيف محب لعباده
و بتفاوت بحكمة من جلاله
و قد كرم بني آدم على الكائنات
و تفضل عليه بمنحه العقل
و اما الإحساس فمنحه لكائنات أخرى
فأنت تجد و تلمس و ترى حنان و تآلف في كائنات اخرى
و أما العقل فلا
فهو مخصوص للإنسان
لكي يسمو و يرقى بالاحاسيس التي لديه الى درجة أعلى من التي لدى الكائنات الاخرى
و تصعد من المرتبة الفطرية الى الإنسانية
لان الإنسانية أعم و أشمل و ملزومة بالإعمار
٠
و هنا يأتي مقام الحب و دوره
و صاحب الحب به يرى
و صاحب الجفاء فقد إفترى
٠
و الخلاصة
كُن مُحب يا أيها الإنسان
و لا تفوتك الأولويات
٠
٠
جعلنا الله و اياكم
من أهل الإعمار
و من بين الأخيار
في الليل و النهار
بلطف من القوي الجبار
٠
والله اللطيف الخبير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: